The ISG News Portal

إعداد إطار وطني يعنى بسلامة الأطفال على الإنترنت

0

يعمل مجلس شؤون الأسرة على مشروع إعداد إطار وطني يعنى بسلامة الأطفال على الإنترنت بالتعاون مع مكتب «اليونيسف» لدول الخليج العربية لتحسين أمانهم على الشبكة العنكبوتية في المملكة، ووضع استبيان يساعد على وضع استراتيجيات فاعلة لحماية الصغار على الإنترنت.

وقال المجلس أمس «إن الاستطلاع يساعده على فهم التجارب في استخدام التكنولوجيا والإنترنت لكي يتمكن من المساعدة في زيادة الأمان عند استخدام الإنترنت»، مؤكدا أن جميع المعلومات الواردة في الاستطلاع مغفلة الهوية. وسيتم استخدام المعلومات المقدمة لكتابة تقرير لمجلس شؤون الأسرة، كما يمكن استخدام الإجابة لمشاريع أخرى. وبحسب الإحصاءات فإن طفلا من كل 10 في دخل سوق العمل، وأن 71 % منهم يعملون بالمجال الزراعي، و17 % يعملون بالقطاع الخدمي، و12 % يعملون بالقطاع الصناعي والتعديني.

في هذا الإطار قالت النيابة العامة «إن الأنظمة السعودية أسبغت حماية رفيعة تجاه الطفل ورعت حقوقه، بحظر تكليفه بمهام ومسؤوليات لا تتناسب مع عمره ومنها العمل، وبما يمتع هذه الحماية بمواءمة قِبل الاتفاقيات الدولية في هذا الشأن.

وأشارت إلى أنه دون الإخلال بما ورد في نظام العمل، يحظر تشغيل الطفل قبل بلوغه سن الـ 15، كما يحظر تكليفه بأعمال قد تضر بسلامته أو بصحته البدنية أو النفسية أو استخدامه في الأعمال العسكرية أو النزاعات المسلحة. ووفقا لنظام حماية الطفل لا يجوز تشغيل أي شخص لم يتم الخامسة عشرة من عمره، ولا يسمح له بدخول أماكن العمل، وللوزير المختص أن يرفع هذه السن في بعض الصناعات أو المناطق أو بالنسبة لبعض فئات الأحداث بقرار منه، ويجوز له أن يسمح بتشغيل أو عمل الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 – 15 سنة في أعمال خفيفة وفقا للنظام.

سلوكيات تنتهك نظام حماية الأطفال:

  • إبقاؤه دون سند عائلي
  • عدم استخدام وثائقه الثبوتية
  • عدم استكمال تطعيماته الصحية
  • التسبب في انقطاعه عن التعليم
  • وجوده في بيئة قد تعرضه للخطر
  • سوء معاملة الطفل
  • التحرش به أو تعرضه للاستغلال
  • استغلاله ماديا أو في الإجرام والتسول
  • استخدام كلمات مسيئة تحط من كرامته
  • تعرضه لمشاهد مخلة بالآدب
  • التمييز ضده لأي سبب عرقي أو اجتماعي
  • التقصير البين في تربيته ورعايته
  • السماح له بقيادة المركبة دون السن النظامية
  • كل ما يهدد سلامته أو صحته الجسدية أو النفسية

Leave A Reply

Your email address will not be published.