The ISG News Portal

ابتزاز وتشهير حوثي بنساء اليمن

0

امتدت جرائم الحوثي للنيل من نساء وفتيات اليمن بمناطق سيطرتها، في عمل مناف للعرف والعادات والتقاليد اليمنية، وكشف تقرير حقوقي تفاصيل وقائع اختطاف واعتقال ميليشيات الحوثي لعشرات الفتيات في محافظة حجة.

وسلط التقرير الصادر عن منظمة «تحالف نساء من أجل السلام في اليمن»، على ما قامت به الميليشيات في محافظة حجة، من حملات اختطاف لعشرات الفتيات ومداهمات البيوت وإخفائهن قسريا ونشر الإشاعات المسيئة ضدهن والتشهير بهن، منذ 30 يونيو 2022 حتى 9 يوليو الجاري.

وأفادت بأن الميليشيات قامت باتهامهن في شرفهن وأعراضهن بقصد الإساءة وإذلال وابتزاز أهاليهن، مستغلين قبضتهم الحديدية الظالمة وغياب الدور الأممي الذي مكن لهم من كامل نفوذهم حتى وصل بهم الحال إلى التعدي على حرية وسلامة المرأة اليمنية، وفيما تلقت بلاغات من عدة أسر حول تعرض بناتهم للاعتقال من قبل الحوثيين في محافظة حجة، وكلّفت مختصا للتقصي حول هذه الواقعة.

ووثقت بيانات 74 فتاة من الضحايا اللاتي تم اختطافهن من منازلهن واعتقالهن في مدينة حجة من قبل الحوثيين، مؤكدة أنها ستقوم بتسليمها إلى لجنة التحقيق.

وذكر التقرير أن إدارة أمن مدينة حجة وإدارة البحث الجنائي التابعة للحوثيين ومسلحين ومشرفين نافذين يتبعون عبدالملك الحوثي مباشرة هم من يقفون خلف هذا الانتهاك بحق النساء والفتيات.

وأوضح أن الحوثيين يقومون باختطاف النساء وإيداعهن السجن المركزي (النصيرية) قسم النساء أو حجز المنصورة مكتب التربية سابقا، والذي حولته الجماعة إلى سجن تابع لها.

وتطرق إلى الأساليب والطرق الوحشية التي استخدمتها ميليشيات الحوثي في عمليات الاختطاف، وبينها المداهمة والاقتحام للمنازل بأعداد من المسلحين، وإطلاق النار في الهواء بكثافة بقصد الترهيب والتخويف، والاعتداء بالضرب ثم الاختطاف لمن يحاول الدفاع أو الاستفسار، إضافة إلى المعاملة القاسية واللا إنسانية مع الضحايا من خلال السحب بالقوة ووضعهن بين المسلحين في الأطقم.

والتنقل بهن في شوارع المدينة وأمام الناس ودون مراعاة لأولادهن وأهاليهن ومشاعرهن الشخصية، ونشر الإشاعة لدى الناس أن الضحايا متورطات في أعمال الزنا والدعارة، وتهديد الأهالي بأن من سيتحدث عن اعتقال الفتيات سيكون هدفا لأمن حجة. كما نقل التقرير شهادات لشهود عيان حول عمليات الاختطاف والترويع والتشهير للفتيات من قبل الحوثيين.

وبحسب شهادات الشهود، فإن الانتهاكات طالت فتيات وزوجات وكذلك بعض الإسكان الخاصة بطالبات الجامعة القادمات من الريف، وبعضهن نازحات من عبس وحرض والشرفين.

وأورد التقرير أسماء الشخصيات من القيادات الحوثية التي باشرت بالمداهمات والاختطافات للنساء في حجة، وهم نايف أبو خرفشة المشرف الحوثي العام على محافظة حجة، ويقال إنه ابن أخت زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي، ومحمد صغير سلبه المعين من الحوثيين مدير أمن مدينة حجة، ومحمد المدومي مدير أمن بحث حجة، وإسلام وهبان، وعصام الوزان مدير مديرية المدينة حجة، ورؤوفة الشهاري، ومسلحون تابعون للميليشيات.

وطالبت المنظمة المجتمع الدولي ممثلا بالأمم المتحدة ومكتب المبعوث الأممي لدى اليمن بالتدخل وتشكيل لجنة تحقيق دولية وإطلاق سراح الفتيات ووقف ما تقوم به الميليشيات من جرائم اعتقال واختطاف وتعذيب واغتصاب للنساء في مناطق سيطرتها.

مشاهدات يمنية

  • ميليشيات الحوثي تترك المتضررين من كارثة السيول بأوضاع مأساوية.
  • انهيار متواصل للريال اليمني مقابل العملات الأخرى.
  • جبايات حوثية متواصلة تثقل كاهل اليمنيين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.