The ISG News Portal

اشتباكات عنيفة تعكر أجواء المصالحة الليبية

0

عكرت الاشتباكات العنيفة التي تشهدها العاصمة الليبية طرابلس أجواء المصالحة التي تشهدها البلاد، والجهود الأممية التي تجري بين مصر وتونس.

ووسط حالة من الغضب الداخلي نتيجة الاشتباكات في العاصمة طرابلس، ترأس النائب في المجلس الرئاسي الليبي، عبدالله اللافي، اجتماعات ملف مشروع المصالحة الوطنية، الذي وصل إلى مراحل صياغته الأخيرة.

وأعلن المجلس الرئاسي أنه عقد لقاء مع وفد من أعيان وحكماء طرابلس، لبحث تطورات الأوضاع السياسية والأمنية خاصة في العاصمة؛ حيث تشهد البلاد بالكامل حالة من التدهور الاقتصادي تهدد التوصل إلى حل سياسي، حسب الخبراء، وفقا لـ(سكاي نيوز) عربية.

وتشهد العاصمة الليبية، منذ الأسابيع الماضية، تدهورا أمنيا، وصل إلى حد الاقتتال بين الميليشيات لبسط السيطرة والنفوذ في ظل التدهور الاقتصادي الذي تعيشه البلاد.

من جهتها، قالت المستشارة الأممية إلى ليبيا ستيفاني وليامز، إن اجتماع مجموعة العمل الأمنية في تونس أمس، شهد «نقاشات قيمة» بشأن مراقبة وقف إطلاق النار في ليبيا ونزع السلاح.

وكتبت عبر حسابها على «تويتر»: شاركت أمس في تونس بالتعاون مع فرنسا في رئاسة الجلسة العامة لمجموعة العمل الأمنية من أجل ليبيا، بحضور جميع أعضاء اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) ورؤساء المجموعة المشاركين عن المملكة المتحدة وتركيا وإيطاليا والاتحاد الأفريقي.

وأضافت «أجرينا نقاشات قيمة بشأن مراقبة وقف إطلاق النار ونزع السلاح والتسريح وسبل المضي قدما بالنسبة لعمل اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)».

وتابعت وليامز «شددت أيضا على أهمية ضمان الحفاظ على الاستقرار والهدوء على الأرض، وأعربت عن تهنئتي لأعضاء اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) على ما تم إنجازه حتى الآن»، كما أوضحت أنه قبل انطلاق اجتماع مجموعة العمل الأمنية، التقت «كبار المسؤولين في حكومات الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وألمانيا ومصر وتركيا حول آخر التطورات في ليبيا».

وأعربت وليامز لهؤلاء المسؤولين عن امتنانها «على الدعم الذي يقدمونه للدفع بتنظيم الانتخابات في أقرب فرصة ممكنة على أساس متين وإطار دستوري توافقي في سبيل تحقيق تطلعات الشعب الليبي في انتخاب من يمثلهم».

Leave A Reply

Your email address will not be published.