The ISG News Portal

اعتراف دولي باعتداء تركيا على سيادة العراق

0

أكدت وزارة الخارجية العراقية أمس أن بيان مجلس الأمن بشأن هجوم دهوك يدعم موقف العراق.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، «إن بيان مجلس الأمن بإدانة الاعتداء على سيادة العراق هو الأول من نوعه في سياق سلسلة الانتهاكات التركية لسيادة وأمن العراق».

وأضاف «إن مضمون البيان يدعم موقف العراق ويضع إجراءات النظر بالاعتداء على السيادة الوطنية في سياق جديد».

وأدان مجلس الأمن الدولي الهجوم التركي على محافظة دهوك بإقليم كردستان شمال العراق، وذكر أنه يدين الهجوم على محافظة دهوك، كما أنه يجدد دعمه لاستقلال العراق وسيادته ووحدته وسلامة أراضيه.

وأضاف «ندعم السلطات العراقية في التحقيقات بشأن الهجوم، ونحث جميع دول الأعضاء على التعاون مع الحكومة العراقية لدعم التحقيقات».

وجدد أعضاء المجلس التأكيد على دعم استقلال وسيادة ووحدة الأراضي العراقية، والعملية الديمقراطية والازدهار في العراق.

كان القصف التركي الذي وقع الأسبوع الماضي تسبب بمقتل تسعة أشخاص بينهم طفلة بعمر عام، وإصابة 31 آخرين.

من جهته، دعا نائب رئيس قائد العمليات المشتركة في العراق، الفريق أول الركن عبد الأمير الشمري أمس، إلى تحرك سريع ومشترك مع إقليم كردستان والدخول في مفاوضات مباشرة مع الجانب التركي من أجل ضبط الأوضاع على الحدود.

ووصل أمس وفد عسكري رفيع برئاسة الشمري يرافقه معاون رئيس أركان الجيش للعمليات وقائد قوات حرس الحدود، إلى مقر لواء حرس الحدود الأول في منطقة باطوفة بمدينة زاخو في إقليم كردستان لتقييم الوضع الأمني على الحدود العراقية التركية.

وقال الشمري لوكالة «شفق نيوز» العراقية «زيارتنا إلى الحدود العراقية التركية جاءت تنفيذا لقرار مجلس الأمن الوطني والخاص بتكليف قيادة العمليات المشتركة بتقييم الوضع الأمني على الحدود».

وأضاف: «نقوم حاليا بزيارة النقاط على الحدود التابعة لقيادة حرس حدود المنطقة الأولى، ولاحظنا حجم التوغل التركي داخل الأراضي العراقية وانفتاح نقاطه».

وكان أعضاء مجلس الأمن نددوا بأشد العبارات بالهجوم الذي وقع في قضاء زاخو والذي أسفر عن سقوط تسعة مدنيين على الأقل بينهم أطفال ضحايا للقصف.

واتهمت السلطات العراقية، تركيا بتنفيذ القصف، إلا أن أنقرة نفت ذلك، متهمة حزب العمال الذي تخوض معه صراعا مسلحا بالوقوف خلف الهجوم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.