The ISG News Portal

البرلمان العراقي يتحول إلى ساحة مواجهة

0

تحول البرلمان العراقي إلى ساحة مواجهة بين المتظاهرين وقوات الشرطة، بعدما احتل أنصار مقتدى الصدر المجلس النيابي وحولوه إلى ثكنة عسكرية، احتجاجا على ترشيح محمد شياع السوداني لرئاسة الوزراء.

واقتحم المتظاهرون المنطقة الخضراء ودخلوا مبنى البرلمان، وقال شهود عيان «إنهم تمكنوا من إسقاط الكتل الاسمنتية رغم استخدام قوات الأمن خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع، ونجحوا في الدخول إلى المنطقة الخضراء واقتحام البرلمان، وبثت قنوات عراقية مشاهد فيديو للمتظاهرين من داخل البرلمان وهم يرددون هتافات لدعم مقتدى الصدر».

وكان متظاهرون من أتباع الصدر اقتحموا الأربعاء الماضي المنطقة الخضراء، ثم أروقة وباحات البرلمان العراقي للتنديد بترشيح محمد شياع السوداني مرشحا لرئاسة الحكومة العراقية الجديدة.

واحتشد الآلاف من أنصار الصدر في ساحة التحرير ببغداد أمس للتعبير عن رفضهم لترشيح السوداني لتشكيل الحكومة.

وأعلنت وزارة الصحة العراقية أن 60 متظاهرا أصيبوا بجروح خلال مظاهرات الاحتجاج في بغداد، مؤكدة أن مؤسساتها وموظفيها في حالة استنفار لإسعاف وعلاج الجرحى وتقديم كافة الإجراءات الصحية اللازمة.

بدوره، دعا رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي القائد العام للقوات المسلحة، المتظاهرين إلى التزام السلمية في حراكهم وعدم التصعيد والالتزام بتوجيهات القوات الأمنية التي هدفها حمايتهم، وحماية المؤسسات الرسمية.

وحذر الكاظمي في بيان من «أن استمرار التصعيد السياسي يزيد من التوتر في الشارع وبما لا يخدم المصالح العامة»، مشيرا إلى أن القوات الأمنية يقع عليها واجب حماية المؤسسات الرسمية، كما دعا إلى ضرورة اتخاذ كل الإجراءات القانونية لحفظ النظام.

وحمل مقرب من مقتدى الصدر الكتل السياسية مسؤولية أي اعتداء على المتظاهرين السلميين، وقال محمد صالح العراقي، المقرب من الصدر «القوات الأمنية مع الإصلاح»، وأضاف، مخاطبا الكتل السياسية «لقد سرقتم أموال العراق فكفاكم تعد على الدماء الطاهرة وأن الشعب خط أحمر».

وكانت السلطات العراقية نشرت الآلاف من قواتها في الشوارع والساحات وقطعت جميع الطرق المؤدية إلى بوابات المنطقة الخضراء تحسبا لعملية اقتحام جديدة يقوم بها اتباع الصدر.

من جهته، حث رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي جميع القوى السياسية في البلاد إلى منع انزلاق الأوضاع والعمل على الحفاظ على مصالح الشعب.

وقال في تغريدة له على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي في «تويتر» «أدعو الجميع ونحن أولهم إلى العمل مخلصين لمنع انزلاق الأوضاع وتحمل المسؤولية الوطنية للحفاظ على مصالح الشعب والوطن»، وأضاف «من لا يهتم لأمر العراقيين فليس منهم».

Leave A Reply

Your email address will not be published.