The ISG News Portal

الحوثيون يعودون لاستهداف المدنيين في مأرب

0

صعدت مليشيات الحوثي من عمليات اختراق الهدنة الأممية في مسعى حوثي، وبدعم إيراني، لإفشال تمديد الهدنة الأممية وفتح الطرقات والممرات في تعز وبقية المحافظات.

واتهمت السلطة المحلية في محافظة مأرب الحوثيين بالعودة لشن هجوم بطائرات مسيرة استهدفت أعيانا مدنية في مديرية رغوان شمال المحافظة.

وقالت السلطة المحلية في بيان «إن ميليشيات الحوثي استهدفت بطائرتين مفخختين منزل المواطن خالد بن زبع في قرية الحزمة بمديرية رغوان، وتسببت بأضرار مادية وحالة من الخوف لدى السكان في القرية».

وتواصل ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران استهداف المدنيين بالصواريخ والقذائف المدفعية والطائرات المفخخة في مديرية رغوان على الرغم من الهدنة المعلنة من قبل الأمم المتحدة.

وفي السياق، جددت الرئاسة اليمنية والحكومة الشرعية استمرار الجهود الأممية من أجل تنفيذ بنود الهدنة، وتقديم مزيد المبادرات لتخفيف المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني، وعدم المساومة حول أي حق من حقوقه المكفولة بموجب الدستور والقوانين الدولية ذات الصلة.

وشدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي ونائباه خلال لقائه المبعوث الأممي غروندبرغ في عدن على أهمية دفع الميليشيات للوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاق الهدنة، بما في ذلك فتح كافة المعابر، ودفع رواتب الموظفين من عائدات سفن المشتقات النفطية الواصلة إلى موانئ الحديدة.

وعرض المبعوث الأممي نتائج المرحلة الأولى من المفاوضات، حول فتح معابر تعز والمحافظات الأخرى، التي استمر فيها تعنت الميليشيات الحوثية وعدم التزامها بتنفيذ بنود الهدنة المتعلقة بفتح الطرق في محافظة تعز والمحافظات الأخرى من أجل تخفيف المعاناة عن الشعب اليمني.

من جهة أخرى وفي خطوة لتحقيق الأمن والاستقرار واستعادة الدولة اليمنية، أقر مجلس القيادة الرئاسي في اليمن في اجتماع برئاسة الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي تشكيل لجنة أمنية وعسكرية مشتركة لتحقيق الأمن والاستقرار، وإعادة هيكلة القوات

المسلحة والأمن بموجب المادة رقم 5 لإعلان نقل السلطة في البلاد.

وتنص المادة 5 من إعلان نقل السلطة على «تشكيل لجنة أمنية وعسكرية مشتركة لتحقيق الأمن والاستقرار من خلال اعتماد السياسات التي من شأنها منع حدوث أي مواجهات مسلحة في كافة أنحاء الجمهورية، وتهيئة الظروف واتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق تكامل القوات تحت هيكل قيادة وطنية موحدة في إطار سيادة القانون.

وشددت على إنهاء الانقسام في القوات المسلحة ومعالجة أسبابه، وإنهاء جميع النزاعات المسلحة، ووضع عقيدة وطنية لمنتسبي الجيش، والأجهزة الأمنية، وأي مهام يراها المجلس لتعزيز الاستقرار والأمن».

وعقد الاجتماع بحضور نواب رئيس مجلس القيادة، عيدروس الزبيدي، والدكتور عبدالله العليمي، وعبدالرحمن المحرمي، وفرج البحسني، وعبر دائرة الاتصال المرئي، النواب طارق صالح، وعثمان مجلي، فيما غاب عن الاجتماع بعذر مسبب النائب سلطان العرادة.

وتوافق المجلس على تشكيل اللجنة العسكرية والأمنية المكونة من 59 عضوا برئاسة اللواء الركن هيثم قاسم طاهر، واللواء الركن طاهر علي العقيلي نائبا، والعميد ركن حسين الهيال عضوا مقررا، كما وافق على تشكيل لجنه لتقييم وإعادة هيكلة الأجهزة الاستخبارية.

مشاهدات يمنية

  • طارق صالح: تنازلات الشرعية للحوثيين لن تكون بلا سقف
  • إعمار اليمن يناقش مع صندوق الطرق و الجسور تنسيق أعمال مشروعات النقل
  • وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك: عدم التزام الميليشيات برفع حصار تعز، و عدم تخصيص إيرادات ميناء الحديدة للرواتب يهدد نجاح الهدنة

Leave A Reply

Your email address will not be published.