The ISG News Portal

الحوثي يعدم نازحا بدم بارد في صعدة

0

أقدمت ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران على إعدام نازح من صعدة في العاصمة صنعاء.

وقالت مصادر حقوقية «إن عناصر ميليشيات الحوثي كانوا على متن طقمين قاموا بتصفية المواطن «خلف عبدالله حسين عبدان» بدم بارد في أحد شوارع صنعاء.

وأشارت إلى أن عناصر الميليشيات قاموا بعد ارتكاب الجريمة بدهس جثمانه واختطاف جثته. وأن «خلف» نازح ينحدر من مديرية باقم صعدة، وهو العائل الوحيد لأسرته.

وأن أسرة المجني عليه طالبت الميليشيات بتسليم جثمانه لكنها قابلت طلبها بالرفض.

من جهة أخرى، كشف مصدر أمني في العاصمة اليمنية صنعاء أن الانفجار الذي سمع دويه في أنحاء واسعة من مدينة صنعاء فجر السبت، ناتج عن انفجار صاروخ باليستي أثناء تجميعه في ورشة خاصة تابعة لميليشيات الحوثي قرب مطار صنعاء الدولي.

ونقل موقع «المصدر أونلاين» الإخباري اليمني عن المصدر الأمني، الذي اشترط عدم كشف هويته، قوله «إن صاروخا باليستيا انفجر أثناء تجميعه داخل هنجر يضم ورشة لتصنيع وتجميع الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة شمال شرق مطار صنعاء الدولي».

وأضاف «إن الحريق في الهنجر والانفجارات تواصلت قرابة الساعتين»، وأكد المصدر «مقتل 5 فنيين (مهندسي صواريخ تابعين للحوثي) في انفجار الصاروخ والانفجارات المتتالية في الورشة السرية الموجودة خارج مطار صنعاء وسط الأحياء السكنية».

وأشار إلى «إصابة عدد من المدنيين الساكنين جوار الهنجر بإصابات متفاوتة وتضرر منازلهم جراء الشظايا المتطايرة من داخل الورشة والاهتزازات الناتجة عن الانفجارات الشديدة».

ولم يصدر عن ميليشيات الحوثي أي تعليق بشأن الانفجارات التي سمعها سكان صنعاء ونشر عنها العديد من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان تحالف دعم الشرعية والحكومة اليمنية اتهما أكثر من مرة ميليشيات الحوثي باستخدام مرافق مطار صنعاء كورش لتصنيع وتركيب الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية، كما تحدثت تقارير حقوقية عن انفجارات مماثلة حدثت خلال وقت سابق في ورش تصنيع للحوثيين وسط أحياء سكنية، وأدت لسقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

مشاهدات يمنية:

• رئيس هيئة العمليات في القوات الحكومية اليمنية اللواء الركن خالد الأشول: جماعة الحوثي المسلحة، لم تلتزم بأي اتفاقيات أو عهود أو مواثيق منذ بداية حروبها ضد الدولة اليمنية.

• أستاذ جامعي يمني يتحول إلى سائق تاكسي في صنعاء.

• تصاعد وتيرة الخلاف بين قيادات حوثية بشأن الثروة والسلطة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.