The ISG News Portal

الدبيبة يضاعف الغضب الليبي.. ومصر تدخل على الخط

0

ضاعف رئيس الوزراء الليبي عبدالحميد الدبيبة الانفجار الشعبي الليبي، بعدما عاد للتأكيد على رفضه تسليم السلطة، فاتحا الباب أمام مزيد من الاحتجاجات والغضب الشعبي، في ظل وجود حكومة أخرى منتخبة من قبل البرلمان يقودها فتحي باشاغا.

وأضاف الدبيبة في اجتماع لمجلس الوزراء في العاصمة طرابلس «نريد لمرحلتنا هذه أن تكون آخر المراحل الانتقالية، وسنلتزم بذلك، ولو ذهبنا للانتخابات سنسلم السلطة بعدها لأننا نريد ذلك».

وتحدث عن المظاهرات والاحتجاجات التي عمت عددا من المدن الليبية منذ يوم الجمعة الماضي، مبينا أن مطلب الشعب فيها هو تغيير الوجوه الحالية، لافتا إلى عدم وجود وسيلة لتحقيق ذلك سوى الانتخابات، ومعلقا بالقول «لا بد للشعب من أن يضع أوراقه في صناديق الاقتراع ويختار من يريد، سواء للبرلمان أو الرئاسة».

وأكد الدبيبة حق الشعب في الحرية والتعبير، موضحا أن هذا الحق «يكفله القانون ولا يمكن الجدال حوله»، وقال «لقد تحدثت مع الكثير من الليبيين، وشجعتهم على الخروج وتحديد المصير، فالناس هم أسياد البلاد ونحن في خدمتهم، والشعب يطالب بحقوقه التي سلبت منه طوال السنين العشر الماضية».

وأضاف أن «أول هذه الحقوق هو تقرير المصير في إقرار الدستور والمصير السياسي، وسوف نقف مع الشعب في ذلك، ولا يمكن لأي فرد أو جهة أو حزب أن يستفرد بالقرار السياسي غصبا عن الشعب صاحب القرار، كما لا يمكن الجدال حول الانتخابات والديمقراطية، ولا يمكن السماح لأي فرد أو مجموعة أن يستفيدوا بوضع قوانين الانتخابات».

على صعيد متصل أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أن بلاده لم ولن تدخر جهدا في دعم ليبيا بهدف إجراء المصالحة الوطنية ولم الشمل مع البعد عن أي تجاذبات سياسية، فضلا عن الاستعداد لتقديم كل أوجه الدعم اللازم في هذا الصدد.

جاءت تصريحات الرئيس المصري خلال اتصال هاتفي تلقاه من رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، حسب ما أفادت الهيئة الوطنية للإعلام.

Leave A Reply

Your email address will not be published.