The ISG News Portal

السعودية تطلق أضخم برنامج عالمي للتدريب السياحي لتأهيل 100 ألف شاب وفتاة

0

أطلقت وزارة السياحة برنامج «رواد السياحة» الذي يعد أضخم برنامج تدريبي في السياحة على مستوى العالم، حيث يهدف إلى تنمية قدرات 100 ألف شاب وشابة وتزويدهم بالمهارات الرئيسة في مجال الضيافة والسياحة والسفر لتهيئتهم للعمل في قطاع السياحة المزدهر في المملكة.

ويأتي هذا الإطلاق في ظل ما يحظى به تطوير قطاع السياحة من دعم وإشراف مباشر من ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، لما لهذا القطاع من أثر تنموي واقتصادي وثقافي، وما سيوفره من مئات الآلاف من الفرص الوظيفية لأبناء وبنات الوطن وتأهيلهم بأعلى المقاييس العالمية لإدارة وتشغيل القطاع بأعلى درجات الاحترافية.

وأطلق وزير السياحة أحمد الخطيب البرنامج خلال الدورة 116 لاجتماع المجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية في جدة، حيث سيسهم في توفير الخبرات العالمية الواسعة في المجال أمام قادة المستقبل لقطاع السياحة في المملكة.

وقال وزير السياحة «لا بد لنا من الاستثمار في شبابنا اليوم وتهيئة أيدي عاملة ماهرة وطموحة لدعم قطاع السياحة على الصعيدين الإقليمي والعالمي، إذ إن ذلك يؤدي دورا كبيرا في تحقيق رؤية المملكة 2030. ويظهر هذا البرنامج التزامنا بتمكين الشباب من خلال تزويدهم بالمهارات اللازمة ودعمهم وإتاحة الفرص أمامهم لتمهيد الطريق لمستقبل قطاع السياحة».

وأضاف أن البرنامج يشمل ثلاثة أهداف مبنية على تنمية المهارات في مجال السياحة ورعايتها ودعمها، كما يهدف إلى ترسيخ ثقافة المهنية ومساعدة المهنيين حديثي العهد على توسيع معارفهم ومؤهلاتهم اللازمة للدخول في المجال ودعم مسيراتهم المهنية من خلال صقل مهاراتهم، وسيساعد البرنامج المتدربين على إيجاد فرص العمل في القطاع.

وأكد على أن البرنامج وغيره موجه نحو تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للسياحة ورؤية المملكة 2030، بما يتضمن إتاحة مليون وظيفة جديدة بحلول 2030، مشيرا إلى أن البرامج عالية التخصص ستسهم برفد المستفيدين بالمهارات والمؤهلات اللازمة للدخول إلى سوق العمل بثقة.

من جانبه أشار وكيل وزارة السياحة لتنمية القدرات البشرية السياحية محمد بشناق أن الاستثمار المالي بهذا الحجم يظهر عزم السياحة على رفد الشباب بالأدوات التي يحتاجونها لتحقيق النجاح، مبينا أن نسبة جاذبية العمل في القطاع السياحي لدى الشباب والشابات ارتفعت إلى أكثر من 75%، مؤكدا أن دعم أحلام «رواد السياحة» في المملكة وتمكين تعليمهم في أرقى الأكاديميات حول العالم يشكل هدفا محوريا في الوقت الذي تنبثق فيه المملكة كقائد أساسي في القطاع على الصعيد العالمي.

وسيستفيد المشاركون في البرنامج من منح تدريبية في أبرز المعاهد المحلية والعالمية في فرنسا وإسبانيا وسويسرا والمملكة المتحدة وأستراليا وإيطاليا، بالإضافة إلى قبول الطلبات المقدّمة من الخريجين الجدد، ستقبل الطلبات المقدمة من السعوديين الذي يعملون في القطاع وممن يطمحون ببناء مسيرة مهنية في مجالات السياحة والضيافة والسفر.

واختارت وزارة السياحة المعاهد والمؤسسات التعليمية الأعلى تقييما في العالم بناء على قدراتها الأكاديمية في مجال السياحة والتدريب، ومنها مثل مدرسة لاغوش الدولية لإدارة الفنادق، والمدرسة السويسرية لإدارة الفنادق، ومعهد غليون للتعليم العالي، وكليات سيزار ريتز، ومعهد مونترو، ومدرسة ESSEC للأعمال ومعهدEcole Hoteliere في لوازن، والمدرسة الأوروبية للاقتصاد، ونيو ساوث ويلز للتقنية والتعليم الإضافي، ومدرسة إدارة الأعمال والفنادق.

وسيستفيد المتقدمون المختارون للالتحاق بالبرنامج من دورات تدريبية شاملة تمكنهم من تأمين فرص العمل في شركات الضيافة الرائدة في المملكة، وللتأهل للبرنامج، يجب أن يكون المتقدم سعودي الجنسية، ويتحدث اللغة الإنجليزية بطلاقة، ومهتما بالعمل في قطاع السياحة والتسجيل في موقع الوزارة.

رواد السياحة

  • أضخم برنامج عالمي للتدريب السياحي
  • يستهدف 100 ألف شاب وشابة
  • يتعامل مع أرقى 10 مؤسسات تعليم عالمية
  • قيمة الاستثمار 375 مليون ريال

10 مؤسسات تعليمية مشاركة:

  • مدرسة لاغوش الدولية لإدارة الفنادق
  • المدرسة السويسرية لإدارة الفنادق
  • معهد غليون للتعليم العالي
  • كليات سيزار ريتز
  • معهد مونترو
  • مدرسة ESSEC للأعمال
  • معهدEcole Hoteliere في لوازن
  • المدرسة الأوروبية للاقتصاد
  • نيو ساوث ويلز للتقنية والتعليم الإضافي
  • مدرسة إدارة الأعمال والفنادق

لماذا أطلق البرنامج؟

  • توفير الخبرات العالمية الواسعة في المجال أمام قادة المستقبل لقطاع السياحة في المملكة.
  • خدمة استراتيجية تطوير رأس المال البشري في السياحة (تم إطلاقها 2019 وبدأ تفعيلها 2020).
  • دعم الاستراتيجية الوطنية للسياحة لتوفير مليون وظيفة بحلول 2030 (معدل 100 ألف وظيفة سنويا).
  • تطوير المشاركين عبر منح تدريبية في أبرز المعاهد المحلية والعالمية المتخصصة.
  • توجيه المنخرطين بالبرنامج بعد التدريب إلى شركات الضيافة الرائدة في المملكة.

الأهداف:

  • تطوير مهارات العاملين في قطاع السياحة لتلبية احتياجات القطاع من المواهب.
  • توفير فرص تدريب عملي للشباب و الشابات لرفع مهارات العاملين في القطاع.
  • دعم فرص النمو و التوظيف للشباب في قطاع السياحة.
  • توفير الفرص الوظيفية و استقطاب المزيد من الموظفين للقطاع

Leave A Reply

Your email address will not be published.