The ISG News Portal

تونس تحقق مجددا مع زعيم الإخوان خلال أسبوعين

0

فيما أخلت السلطات التونسية سبيل زعيم حركة النهضة الإخوانية راشد الغنوشي، قررت الإبقاء على قرار منعه من السفر، واستدعاءه مجددا خلال أسبوعين.

وقرر قاضي التحقيق بقطب مكافحة الإرهاب، بعد تحقيق استمر 9 ساعات استمرار منعه من السفر مع استدعاء زعيم حركة النهضة الإخوانية مجددا في غضون أسبوعين لمواصلة الاستماع لأقواله في قضية التمويل مجهولة المصدر.

ومثل الغنوشي أمام جهات التحقيق بقطب مكافحة الإرهاب، كمتهم في قضية تتعلق بتمويل مجهول المصدر لجمعية «نماء» الخيرية التي تشتبه في ضلوعها في جرائم إرهابية بحسب دعوى أقامتها ضد الجمعية هيئة الدفاع في قضية اغتيال القياديين اليساريين شكري بلعيد ومحمد البراهمي.

وكانت السلطات التونسية بدأت التحقيق في ملف القضية، إثر شكوى تقدمت بها لجنة الدفاع عن القياديين شكري بلعيد، والقومي محمد البراهمي، اللذين تم اغتيالهما عام 2013، حيث وجهت اتهامات لجمعية خيرية بالحصول على تمويلات مجهولة المصدر من الخارج.

وقال رضا الرداوي، عضو هيئة الدفاع عن شكري بلعيد ومحمد البراهمي، «إن الجمعية تأسست في 2011 تحت اسم «نماء تونس» وكان هدفها تشجيع الاستثمارات الأجنبية، وتورطت في جرائم التسفير (تسفير شباب تونسي للقتال بمناطق النزاع والحروب) وتم فتح تحقيقات أولية سرعان ما لاحقتها يد حركة «النهضة» الإخوانية عبر ذراعها في القضاء، وتم وقف التحقيق.

أوضح الرداوي أن الجمعية كانت تتخذ من «تشجيع الاستثمار» غطاء لها، فيما «كان دورها الباطني إدارة ملف تسفير الشباب إلى بؤر الإرهاب مقابل مبالغ مالية يتم تحويلها إلى حساباتها البنكية».

وأشار إلى أن «أحد الأطراف المتهمة هو شخص يدعى ناجح الحاج لطيف، وهو يدير أعمال راشد الغنوشي، وأحد أذرعه الخفية، وكان وكيلا لشركة تنشط في مجال النسيج بتونس، وهذه الشركة بريطانية في الأصل وتم طرده منها، لكنه خلال إدارته للشركة كان يستغل الحساب الالكتروني للشركة الثانية في إدارة الأعمال الإدارية والمالية المشبوهة مع حركة النهضة».

Leave A Reply

Your email address will not be published.