The ISG News Portal

جزيرة الثعبان.. لغز الحرب الروسية

0

ذكر الباحث الأمريكي مارك إبيسكوبوس أن تخلي القوات الروسية عن جزيرة الثعبان الموقع الأمامي الاستراتيجي، أثار تساؤلات ولغزا كبيرا بشأن أهداف موسكو من الحرب في الوقت الذي دخل فيه الصراع في أوكرانيا شهره الخامس.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيجور كوناشينكوف أعلن يوم الخميس الماضي أن الجيش الروسي قد انسحب من جزيرة الثعبان، وأضاف «في الثلاثين من شهر يونيو الماضي، وكإيماءة لحسن النوايا، أكملت قوات الاتحاد الروسي مهامها المسندة إليها في جزيرة الثعبان وانسحبت من هناك».

وتابع «وبالتالي، تم التوضيح للمجتمع الدولي أن الاتحاد الروسي لا يتدخل في جهود الأمم المتحدة لتنظيم ممر إنساني لصادرات المنتجات الزراعية من الأراضي الأوكرانية».

وكانت القوات الروسية استولت على جزيرة الثعبان الأوكرانية الواقعة جنوب غرب ميناء أوديسا، في المراحل المبكرة للحرب الأوكرانية.

وقال إبيسكوبوس في تقرير نشرته مجلة ناشونال انتريست الأمريكية «إن القوات الروسية تصدت بنجاح لسلسلة من المحاولات من جانب القوات المسلحة الأوكرانية لاستعادة الجزيرة خلال شهر مايو الماضي»، وقال خبراء «إن الإمدادات الأخيرة من مدافع الهاوتزر والصواريخ الغربية المضادة للسفن قد جعلت الكفة تميل لصالح كييف.

وصور الكرملين الانسحاب المفاجئ للقوات الروسية من الجزيرة على أنه إيماءة لحسن النوايا تهدف إلى تخفيف أزمة انعدام الأمن الغذائي العالمي، ولكن لم تكن هناك أي إشارة مسبقة إلى أن موسكو كانت تبحث خططا لاتخاذ مثل هذه الخطوات، وعلاوة على ذلك، لايبدو القرار متسقا مع الموقف الذي اتخذه مسؤولون روس في محادثات جارية بشأن صادرات الحبوب.

وصورت روسيا على نحو مستمر أزمة الجوع الوشيكة على أنها في الأساس بسبب نظام العقوبات الغربية الذي تم فرضه عقب غزو روسيا لأوكرانيا.

ورفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مزاعم المسؤولين الأوكرانيين والغربيين التي مفادها أن حصارا بحريا تفرضه روسيا يمنع ملايين الأطنان من الحبوب من مغادرة الموانئ الأوكرانية ، دافعا بالقول في مقابلة نشرت حديثا «إن أوكرانيا لها الحرية في أن تسلك طرقا بديلة لتصدير الحبوب عبر بولندا ورومانيا وبيلاروس».

Leave A Reply

Your email address will not be published.