The ISG News Portal

رابع رفع لسعر الفائدة في السعودية خلال 2022

0

رفع البنك المركزي السعودي «ساما» سعر الفائدة للمرة الرابعة هذا العام (2022)، تماشيا مع رفع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة، بهدف السيطرة على التضخم.

وقرر البنك المركزي السعودي رفع معدل اتفاقيات إعادة الشراء «الريبو» بمقدار 75 نقطة أساس من 2.25 إلى 3.00 %، وكذلك رفع معدل اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس «الريبو العكسي» بمقدار 75 نقطة، أساس من 1.75 إلى 2.50 %، وذلك اتساقا مع أهداف البنك في المحافظة على الاستقرار النقدي والمالي، وفي ضوء التطورات العالمية.

ويعد الرفع في يوليو الجاري رابع تغيير لسعر الفائدة خلال العام الجاري (2022) بعد أن تم رفعه في أشهر مارس ومايو ويونيو.

ويمثل سعر اتفاقيات إعادة الشراء (الريبو) سعر الإقراض من البنك المركزي للبنوك، بينما يمثل سعر اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس (الريبو العكسي) سعر الفائدة التي تحصل عليها البنوك عند إيداع أموالها لدى البنك المركزي.

ويتوقع مختصون ماليون أن يستمر الفيدرالي الأمريكي في رفع نسب الفائدة عدة مرات هذا العام (2022)، حيث يعتبر زيادة الفائدة الحل الأكثر جدوى لتحجيم التضخم.

وعادة يحذو المركزي السعودي حذو البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في تغيرات أسعار الفائدة على الريال، بسبب الربط بين العملتين (الريال والدولار).

وقرر الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أمس الأول رفع سعر الفائدة بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية (75 نقطة). وأوضح الاحتياطي الفيدرالي، في بيان له، أنه ستكون هناك حاجة إلى مزيد من الزيادات للحد من ضغوط الأسعار المستعرة، مشيرا إلى أن هذه هي الزيادة الثانية على التوالي بمقدار 75 نقطة أساس (الزيادة اللأولى كانت في مارس 2020)، والرفع الرابع لسعر الفائدة هذا العام، مبيناً أن الهدف من هذه الزيادة يكمن في ضبط التضخم من دون التسبب بركود.

ولرفع الفائدة آثار سلبية في المدى المنظور منها ارتفاع تكلفة الإقراض وانخفاض القدرة الشرائية وتراجع الفرص الوظيفية. في المقابل هناك فوائد لهذا الرفع أبرزها انخفاض أسعار العقارات وبعض السلع الأساسية.

وقال الفيدرالي، إنه “ملتزم بقوة” بإعادة التضخم إلى مستوى 2% المستهدف. ورجح مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي أن ينهي معدل الفائدة عام 2022 عند مستوى 3.4% وهو ما يمثل ارتفاعاً بنحو 1.5% عن توقعات مارس الماضي.

وتشير التوقعات إلى أن معدل الفائدة قد يصل لـ3.8% في 2023.

السلبيات:

  • تراجع القدرة الشرائية
  • زيادة تكلفة الإقراض
  • انخفاض تدفق السيولة
  • تراجع الفرص الوظيفية
  • تراجع التصنيع والتشغيل
  • انخفاض طاقة الإنتاج

الإيجابيات:

  • انخفاض أسعار العقارات أسعار العقارات
  • انخفاض كثير من السلع خاصة الكمالية

تبعات رفع الفائدة

«الريبو»:

سعر الإقراض من البنك المركزي إلى البنوك

«الريبو العكسي»:

سعر الفائدة التي تحصل عليها البنوك عند إيداع أموالها لدى البنك المركزي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.