The ISG News Portal

روَّج لحزب الشيطان.. فطردوه من أوروبا

0

طردت ألمانيا نائب رئيس المركز الإسلامي في هامبورج، إثر دعمه حزب الشيطان اللبناني المسمى (حزب الله)، ونشر فيديوهات دعائية للميليشيات على حساباته بفيس بوك.

وذكر موقع فردا الإيراني المعارض أمس، نقلا عن صحيفة هامبورغ مورغن بوست، أنه تقرر طرد رجل الدين الإيراني سليمان موسوي فر، نائب رئيس المركز الإسلامي في مدينة هامبورغ، بسبب دعمه لمنظمات متطرفة وإرهابية، ونشر مقاطع فيديو ترويجية لها على فيس بوك.

وكان موسوي يقيم في ألمانيا على أنه مدرس للشريعة والدين أو إمام، لكنه كان يشغل منصب نائب رئيس المركز الإسلامي بهامبورج، ذراع إيران الطولى، ويلزم أمر الطرد «موسوي فر»، بمغادرة ألمانيا على الفور، وإلا يتعرض لعقوبات كبيرة، وفي حال لم يمتثل للقرار، يواجه الترحيل إلى طهران. بالإضافة إلى تعرضه لحظر الدخول والإقامة في ألمانيا مستقبلا، وإذا انتهك هذا المستوى الأول من العقوبات بمحاولة دخول البلاد مجددا، فقد يواجه عقوبة تصل إلى ثلاث سنوات في السجن.

ويعتبر المركز الإسلامي في هامبورج، الذراع الطولى لإيران في أوروبا، وفقا للمكتب الفيدرالي لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) بألمانيا، فهو المنظمة الإيرانية «الأكبر والأكثر نفوذا» في القارة.

ووفق سلطات مدينة هامبورج، فإن موسوي يدعم التنظيمات المتطرفة والإرهابية، وأقام علاقات مع منظمتين لجمع التبرعات تعملان لحساب «حزب الله» المصنف إرهابيا في ألمانيا منذ أبريل 2020، كما حافظ على اتصالات وثيقة مع ممثلي هذه الميليشيات في لبنان.

ونشر سيد سليمان موسوي فر نشر مقاطع فيديو دعائية للميليشيات اللبنانية، وشعاراتها على حسابه بموقع «فيس بوك»، وشارك في مظاهرة معادية للسامية قبل أربع سنوات، فيما قال النائب البارز ببرلمان هامبورج، آندي غروت، لصحيفة «بيلد» الألمانية «أي شخص يدعم بشكل واضح المنظمات الإرهابية أو ممولي الإرهاب يمثل تهديدا خطيرا لأمننا».

وتابع «من وجهة نظري، النتيجة المباشرة لذلك الطرد فقط».

Leave A Reply

Your email address will not be published.