The ISG News Portal

ريتش للرئيس الأمريكي: أوقفوا الغطرسة الإيرانية

0

فيما وصلت المظاهرات الإيرانية المنددة بنظام الملالي إلى العاصمة الفرنسية باريس، دعا العضو الجمهوري في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي جيم ريتش، إدارة الرئيس، جو بايدن، للتصدي للغطرسة الإيرانية، ودعا إلى اتخاذ إجراءات صارمة أمام الممارسات الإيرانية، بعد استيلائها على سفينتين يونانيتين.

وقال ريتش في تغريدة «إن استيلاء الحرس الثوري الإيراني على سفينتين يونانيتين وطاقمهما هو مثال مروع آخر على الإرهاب الإقليمي الإيراني.

يجب على مسؤولي إدارة بايدن إعطاء الأولوية للجهود المبذولة لمعالجة هذا السلوك الفظيع، الذي لا يزال يهدد الولايات المتحدة وشركاءها وحرية الملاحة في كل مكان».

وكانت واشنطن وأثينا دعتا إيران إلى الإفراج عن ناقلتي نفط يونانيتين محتجزتين في مياه الخليج، في حادث اعتبرت الولايات المتحدة أنه يشكل «تهديدا لسلامة الملاحة»، بحسب بيان لوزارة الخارجية.

وأدان وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكين، بأشد العبارات مصادرة الحرس الثوري الإيراني لسفينتين ترفعان العلم اليوناني، وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، «إن بلينكن أجرى محادثات مع وزير الخارجية اليوناني، نيكوس ديندياس»، مؤكدا أن المضايقات الإيرانية المستمرة للسفن والتدخل في الحقوق والحريات الملاحية يشكل تهديدا للأمن البحري والاقتصاد العالمي.

في المقابل، استمرت مظاهرات الجاليات الإيرانية في دول أوروبا، وتجمع الإيرانيون المعارضون بالعاصمة الفرنسية باريس للتنديد بقمع نظام المرشد علي خامنئي.

وردد الإيرانيون الأحرار هتافات مناهضة لقادة النظام الإيراني بسبب مأساة انهيار برج ميتروبول في عبادان، تعبيرا عن تضامنهم مع أهالي عبادان المنتفضين، في أعقاب انهيار برج مكون من 10 طوابق يسمى ميتروبول في عبادان، مما أسفر عن مقتل 34 شخصا على الأقل.

وبعد أسبوع من انهيار مبنى ميتروبول، ما زال العديد من الضحايا محاصرين تحت الأنقاض ولم يتضح بعد متى ستنتهي عملية إزالة الأنقاض.

وخشية الاحتجاجات الشعبية، أرسل نظام الملالي قوات أمنية قمعية إلى عبادان لقمع الاحتجاجات الشعبية بشكل يومي، بدلا من إرسال فرق الإنقاذ والإغاثة.

وعلى الرغم من القمع الواسع الأسبوع الماضي، نزل الناس إلى الشوارع للاحتجاج على النهب والفساد في جميع الأجهزة الحكومية، متحدين هذه الإجراءات القمعية.

وبعد 9 أيام من انتفاضة أهالي عبادان نزل المتظاهرون الغاضبون في مدن مختلفة من إيران بما في ذلك الأحواز، خرمشهر، أميدية، طهران، أصفهان، قم، شيراز، بهبهان، شاهين شهر، يزد، بوشهر، بندر عباس، ماهشهر، سربندر وباغ مالك، أنديمشك وشهرري وبهبهان وسوسنغرد وشوش وغيرها.. إلى الشوارع، وتظاهروا بشعارات تضامنية مع أهالي عبادان المنتفضين وضد قادة النظام وخاصة خامنئي ورئيسي.

وعقد الإيرانيون من أنصار مجاهدي خلق وخلال الأيام الماضية، مظاهرات و تجمعات احتجاجیة في مدن لندن، وبروكسل، وأوسلو، ويوتبري، وسيدني، وآرهوس، وأمستردام، وستوكهولم، وتورنتو، وفانكوفر، وهانوفروهامبورغ، تضامنا مع انتفاضة المواطنین الإيرانيين في عبادان والمدن الإیرانیة الأخرى، وأدانوا في شعاراتهم الغاضبة جرائم نظام الملالي.

يذکر أن الديكتاتورية الحاكمة في إيران قامت بدفع بعض عملائها ومرتزقتها لمهاجمة مظاهرة أنصار مجاهدي خلق في بروكسل قبل أيام، ويحاول نظام الملالي يائسا تعطيل هذه المظاهرة التي أقيمت دعما لانتفاضة أهالي عبادان.

وهتف أحد المرتزقة: «هذا قائدي فلماذا تهينونه؟!»، في إشارة إلى صورة خامنئي المشطوبة!.

واعتدى المرتزقة الذين تخيلوا أن شوارع بروكسل ستكون مثل شوارع عبادان على عدد من المتظاهرين، مما أدى إلى إصابتهم، لكن المتظاهرين قابلوهم في رد مناسب. واعتقلت الشرطة ثلاثة من المرتزقة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.