The ISG News Portal

زيارة ولي العهد لليونان.. تأكيد لمد الجسور وبناء العلاقات

0

تعكس زيارة ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان لليونان كونها الأولى على مستوى قيادة المملكة حرصه على مد الجسور وبناء العلاقات مع مختلف الدول الأوروبية والتطور الملموس الذي شهدته العلاقات السعودية اليونانية أخيرا، وما واكبه من حراك مشترك للتعاون في المجالات السياسية، والاقتصادية، والتجارية، والاستثمارية، والأمنية، والثقافية، والسياحية، في ضوء رؤية 2030 وأولويات التنمية في اليونان.

فيما عززت المملكة واليونان التعاون القائم بينهما عبر اللجنة السعودية اليونانية المشتركة، وتأسيس مجلس الأعمال السعودي اليوناني، كما اتفق البلدان على ترتيب عقد منتديات استثمار مشتركة بشكل دوري، تجمع عددا من كبار رجال الأعمال وممثلي القطاع الخاص من البلدين.

أهمية العلاقات السعودية – اليونانية:

• بلغ حجم التبادل التجاري بين السعودية واليونان خلال السنوات الست الماضية (2016 – 2021) 34 مليار ريال (9 مليارات دولار)

• تجاوز حجم الصادرات السعودية غير النفطية إلى اليونان خلال العام الماضي (2021) 660 مليون ريال (176 مليون دولار) بنمو قدره 21%.

• أسهم الصندوق الصناعي في دعم وتمويل 4 مشروعات مشتركة مع اليونان، بقيمة تمويل تتجاوز 80 مليون ريال

• يسهم بنك التصدير والاستيراد السعودي في تمويل الشركات السعودية المصدرة إلى اليونان، وبلغت قيمة تمويلاته 5 ملايين ريال.

• حرصت المملكة واليونان على تعزيز التعاون بينهما في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، وبدأ العمل على تنفيذ مشروع مشترك لبناء كيبل بحري ليكون خط بيانات للربط بين البلدين.

• تفعيل مبادرة مشتركة لتبني التقنيات الحديثة والخدمات الرقمية والصناعات التقنية، تشمل: الجيل الخامس، والفضاء والأقمار الصناعية، والتلفزيون المدفوع، والترفيه المنزلي.

• فتح المجال لتشجيع الفرص الاستثمارية في تطوير قطاع الاتصالات والبنية الرقمية.

• تعد اليونان من الدول الرائدة ثقافيا وحضاريا، ولذا تعمل وزارة الثقافة السعودية على التباحث مع الجانب اليوناني لتوقيع مذكرة تفاهم للتعاون في المجال الثقافي.

• العمل على إعداد برنامج تعاون ثقافي، يتضمن برامج فنية وثقافية في البلدين، ومشاركة الجانب اليوناني في المهرجانات الثقافية في المملكة.

• إقامة الأسبوع الثقافي اليوناني في المملكة، والأسبوع الثقافي السعودي في اليونان.

• تتطلع المملكة إلى الاستفادة من أوجه التعاون الثنائية الحالية والمستقبلية مع اليونان في قطاعات الطاقة، لاسيما قطاع البترول والغاز والبتروكيماويات.

• استدامة الطلب على البترول والاقتصاد الدائري للكربون، والطاقة المتجددة، وقطاع الكهرباء، والذكاء الاصطناعي.

• التوطين وتطوير المحتوى المحلي للمنتجات والخدمات ذات الأولوية للتوطين في قطاعات النفط والغاز وإنتاج الكهرباء والطاقة المتجددة.

• الابتكار والتطوير في مجال طاقة الرياح، والاستفادة من الحلول المبتكرة والمطورة في اليونان لمساعدة المملكة في تحقيق أهداف السعودية الخضراء.

Leave A Reply

Your email address will not be published.