The ISG News Portal

سعيد يفي بوعده ويطرح خارطة طريق تونسية

0

أوفى الرئيس التونسي قيس سعيد بوعده، وطرح خارطة طريق جديدة تشرع أبواب الأمل أمام التونسيين لممارسة الديمقراطية والنهوض بعيدا عن جماعة الإخوان الإرهابية.

وأصدر سعيد مرسوما لدعوة الناخبين إلى الاستفتاء على دستور جديد للبلاد يوم 25 يوليو المقبل، وبحسب المرسوم الذي نشر بالجريدة الرسمية، سيجري التحضير للدستور الجديد ونشره في أجل أقصاه 30 يونيو، وستتولى لجنة استشارية يرأسها رجل القانون المخضرم الصادق بلعيد اقتراح مشروع دستور جديد.

والاستفتاء هو من بين بنود خارطة الطاريق التي عرضها سعيد بعد إعلانه التدابير الاستثنائية وحل البرلمان وهيئات دستورية أخرى. ولا تحظى هذه الخارطة بقبول لدى المعارضة التي تتهمه بالانقلاب على الدستور والتخطيط لتعزيز سلطاته.

وتطالب منظمات وأحزاب وشركاء تونس في الخارج بإطلاق حوار وطني يشمل الأحزاب والنقابات وممثلي المجتمع المدني من أجل التوافق على الإصلاحات السياسية والاقتصاية.

ومن المرجح أن ينقل الدستور الجديد تونس إلى نظام حكم جديد رئاسي بينما تجرى انتخابات برلمانية مبكرة في 17 ديسمبر المقبل بقانون انتخابي جديد.

من جانبه، جدد الاتحاد العام التونسي للشغل في تونس، تأكيده على أن الأطراف الرافضة لمسار 25 يوليو «غير معنية بالحوار».

وقال الأمين العام المساعد للمنظمة التي تعتبر المركزية العمالية سامي الطاهري، «إن الأطراف الرافضة لمسار 25 يوليو التي لا تؤمن بالحوار واستعملت العنف في البرلمان المنحل غير معنية بالحوار وفق رؤية الاتحاد»، في إشارة إلى الإخوان بشكل خاص.

وأضاف أن الاتحاد يتحفظ على المدة الزمنية القصيرة للحوار، لافتا إلى أن المنظمة الشغلية ستعقد لقاءات مع عدد من المنظمات الوطنية التي تتقاطع مع مواقفها.

وأكد أن موقف الهيئة الإدارية للاتحاد الرافض للحوار الوطني بصيغته الحالية، تم اتخاذه بالإجماع، مشددا على أن مواقف الاتحاد مستقلة، ولا يعنينا توظيف موقفنا من قبل بعض الأطراف السياسية على غرار النهضة (الإخوانية) وحلفائها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.