The ISG News Portal

شبح التسريبات يفجر الأوضاع بالعراق

0

تفجرت الأوضاع بشكل كبير داخل العراق، مع انتشار تسريبات رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، ورفض رئيس التيار الصدري بالعراق مقتدى الصدر كافة دعوات التصالح وإنهاء الخلاف مع خصمه الغريم رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.

ورد ما يعرف بوزير الصدر صالح محمد العراقي على دعوات التصالح وإنهاء الخلاف مع المالكي بالرفض جملة وتفصيلا، فيما أشار إلى أنه كيف يتصالح مع من وصفه بـ»القاتل والعميل».

وقال في منشور على «فيس بوك» «توضيح الواضحات دأب البعض على إنكار بعض الواضحات كالشمس في رابعة النهار، فالواضح لا يمكن توضيحه إطلاقا.. لكن سارع البعض إلى التشكيك في جوهر الواضحات لكي يصدق بعض السذج تأويلاتهم أو تبريراتهم وهذا ما يحدث في عراقنا الحبيب».

وأضاف العراقي قائلا «فقد لجأ البعض إلى التشكيك في وجود الفساد وهو من أوضح الواضحات ولجأ البعض إلى التشكيك في القصف التركي الأخير للأراضي العراقية الذي راح ضحيته الأطفال والمدنيين وهو أيضا من أوضح الواضحات وتعمد البعض الآخر إلى التشكيك بالتسريبات الأخيرة التي شهد بصحتها بعض أهل الخبرة وهي أيضا من أوضح الواضحات».

واستدرك بالقول «ولو كان غير هذا المتكلم الذي سرب كلامه وتصريحاته لأقاموا الدنيا ولم يقعدوها كما يعبرون».

وكان رئيس الوزراء الأسبق وأحد قادة الإطار التنسيقي، أبدى خلال لقاء متلفز قبل يومين، رغبته بالصلح مع الصدر وشطب الخلافات القديمة، فيما أشار إلى أن هناك جهات بدت تتحرك للتقريب ما بين الطرفين.

وفي وقت سابق، أكد فريق دولي مختص بمتابعة وكشف الأخبار المزيفة، أن التسجيلات الصوتية المنسوبة للمالكي «غير مفبركة».

وكان مجلس القضاء الأعلى في العراق قد كشف أن محكمة تحقيق بغداد/ الكرخ تلقت طلبا مقدما إلى الإدعاء العام لاتخاذ الإجراءات القانونية بخصوص التسريبات الصوتية المنسوبة إلى نوري المالكي وأن المحكمة تجري التحقيق الأصولي وفق القانون.

على صعيد آخر، أعلنت وزارة الخارجية العراقية أمس، أن العراق وجه شكوى إلى مجلس الأمن الدولي بشأن الاعتداء التركي على منتجع سياحي في محافظة دهوك الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف في بيان إن «وزارة الخارجية وجهت شكوى إلى مجلس الأمن الدولي لعقد جلسة طارئة حول الاعتداء التركي في محافظة دهوك».

وعقد البرلمان العراقي جلسة لمناقشة تداعيات القصف التركي، مما تسبب بمقتل 9 أشخاص بينهم طفلة بعمر عام وإصابة 29 آخرين.

ماذا حملت التسجيلات؟

  • هجوم وإساءة لقيادات سياسية
  • اتهام بالتخوين والجبن والقتل للصدر
  • مخططات تتضمن مواجهات مسلحة
  • التذرع بالحفاظ على «المصالح الشيعية»

Leave A Reply

Your email address will not be published.