The ISG News Portal

لا تعاقبوا الأطفال جسديا حتى يحترموا الآخرين

0

احترام الآخرين سلوك يكتسبه الأبناء منذ مراحل الطفولة، من خلال توجيهات ورسائل تربوية يغرسها الوالدان في أطفالهم. ويشير مجلس شؤون الأسرة إلى أنه في كل مرة يتحدث فيها أحد الوالدين إلى طفل صغير تنفتح طاقات في عقله ويحفر دماغه.

وفي هذا الإطار حدد المجلس 6 خطوات لتعليم الطفل احترام الآخرين أهمها أن يكون الوالدان قدوة صالحة للصغار والتعبير للطفل عن الحب والمشاعر والابتعاد عن العقاب الجسدي. كما يسهم التأديب الإيجابي في بناء علاقة صحية بين الوالدين والأبناء، مما يساعد على انضباط الأبناء وابتعادهم عن السلوكيات غير المقبولة.

وبحسب مجلس شؤون الأسرة فإن التأديب الإيجابي هو أسلوب تنشئة يركز على تنمية علاقة إيجابية بين الوالدين والطفل من خلال إفهام الطفل المطلوب منه تجاه سلوكه، خاصة وأن 11 % من السكان السعوديين من الفئة العمرية ما دون الخامسة بحسب تقرير اليوم العالمي للطفل.

وبصفة عامة يمكن إشعار الطفل بالمسؤولية بإعداده بصورة جيدة للمستقبل، وإشعاره بأهميته في المنزل، وكذلك تمكينه من البدء بإدارة حياته.

كيف نعلمهم احترام الآخرين؟

  • التحدث مع الطفل عن أهمية احترام الآخرين
  • القدوة الصالحة من قبل الوالدين
  • التعبير للطفل عن الحب والمشاعر
  • تعليم الطفل فنون الرد المناسبة
  • تمليك الطفل مهارات التعامل الاجتماعي
  • البعد عن العقاب الجسدي عند الخطأ

تأديب الأطفال بطريقة ذكية

  • تخصيص وقت لجلوس الوالدين مع الطفل.
  • الثناء على أفعال الأطفال الحميدة.
  • ابتكار أساليب جديدة لتمضية الوقت مع الطفل.
  • مشاركته في حل المشكلات التي تواجهه.
  • حدد للطفل ما هو المقصود بسوء السلوك.
  • إعطاء الطفل فرصة للقيام بالأشياء الإيجابية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.