The ISG News Portal

1948 سعوديا يغادرون القطاع الصناعي في أبريل وتوظيف 5934 وافدا

0

غادر القطاع الصناعي خلال أبريل 2022 نحو 1,948 موظفا سعوديا، في حين وظف القطاع 5,934 عاملا وافدا خلال الشهر نفسه، بحسب تقرير المركز الوطني للمعلومات الصناعية والتعدينية التابع لوزارة الصناعة والثروة المعدنية.

وأوضح التقرير أن عدد المصانع القائمة وتحت الإنشاء في المملكة وصل حتى نهاية أبريل الماضي إلى 10,561 مصنعا، تتصدرها مصانع المعادن اللافلزية بأكثر من 2000 مصنع، تليها مصانع المطاط واللدائن بـ1,341 مصنعا، ثم المصانع الغذائية بنحو 1,252 مصنعا.

ووفق التقرير، أصدرت وزارة الصناعة والثروة المعدنية 72 ترخيصا صناعيا جديدا خلال أبريل الماضي، بحجم استثمارات بلغت 5,234 مليارات ريال، فيما بدأ 59 مصنعا عمليات الإنتاج خلال الشهر نفسه باستثمارات تصل إلى 838 مليون ريال، فيما وفر القطاع خلال الفترة نفسها نحو 3,986 وظيفة.

وأشار التقرير إلى أن نشاط صنع المنتجات الغذائية استحوذ على النسبة الأكبر من عدد التراخيص الصناعية الجديدة الصادرة خلال أبريل الماضي بنحو 13 ترخيصا، يليه نشاط صنع منتجات المعادن اللافلزية الأخرى بـ10 تراخيص، ثم منتجات المطاط واللدائن بـ9 تراخيص، وصنع منتجات المعادن المشكلة بـ7 تراخيص، وأخيرا صنع منتجات المواد الكيميائية بـ6 تراخيص.

وأفاد المركز الوطني للمعلومات الصناعية والتعدينية، بأن المنشآت الصناعية الصغيرة تمثل 83 % من إجمالي التراخيص الجديدة الصادرة خلال الشهر الماضي، تليها المنشآت المتوسطة بـ15 %، ثم المنشآت متناهية الصغر بنحو 1.39 %، في حين استحوذت المنشآت الوطنية على النسبة الأكبر من إجمالي التراخيص الجديدة حسب نوع الاستثمار بنسبة 79 %، تليها الاستثمارات الأجنبية بـ13.89 %، ثم الاستثمارات التي أقيمت برؤوس أموال مشتركة بـ6.94 %.

وحول المصانع التي بدأت الإنتاج خلال أبريل الماضي، أفاد التقرير بأن مصانع المنتجات الغذائية جاءت كأكثر المصانع التي بدأت الإنتاج بحوالي 11 مصنعا، من أصل 59 مصنعا بدأ عمليات الإنتاج خلال الشهر نفسه تليها مصانع منتجات المعادن اللافلزية بـ8 مصانع، ثم مصانع منتجات المعادن المشكلة بـ6 مصانع، فيما سجلت مصانع منتجات الورق والمنتجات الكيميائية 5 مصانع لكل منهما.

وتصدر وزارة الصناعة والثروة المعدنية عبر المركز الوطني للمعلومات الصناعية والتعدينية شهريا أهم المؤشرات الصناعية التي توضح طبيعة حركة النشاط الصناعي في المملكة، وحجم الوظائف التي يوفرها القطاع، إضافة إلى الكشف عن حجم التغيير الذي يشهده القطاع في الاستثمارات الصناعية الجديدة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.